الأحد 17-12-2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
الأحد 17-12-2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
رجوع إدارة البلقاء مباشر
تاريخ الخبر: الخميس 8-12-2016 13:17
ذكرى المولد النبوي الشريف
( 1348 مشاهدات )  ( 0 تعليقات )

في يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول الذي يوافق عام (175م) ولدت السيدة آمنة بنت وهب زوجة عبد الله بن عبد المطلب غلامًا جميلا، مشرق الوجه، وخرجت ثويبة الأسلمية خادمة أبي لهب -عم النبي صلى الله عليه وسلم- تهرول إلى سيدها أبي لهب، ووجهها ينطق بالسعادة، وما كادت تصل إليه حتى همست له بالبشرى، فتهلل وجهه، وقال لها من فرط سروره: 

 

اذهبي فأنت حرة! وأسرع عبد المطلب إلى بيت ابنه عبد الله ثم خرج حاملا الوليد الجديد، ودخل به الكعبة مسرورًا كأنه يحمل على يديه كلَّ نعيم 

الدنيا، وأخذ يضمه إلى صدره ويقبله في حنان بالغ، ويشكر الله ويدعوه، وألهمه الله أن يطلق على حفيده اسم محمد.

حكاية مرضعة الرسول صلى الله عليه وسلم:

جاءت المرضعات من قبيلة بني سعد إلى مكة؛ ليأخذن الأطفال الرُّضَّع إلى البادية حتى ينشئوا هناك أقوياء فصحاء، قادرين على مواجهة أعباء الحياة، وكانت كل مرضعة تبحث عن رضيع من أسرة غنية ووالده حي؛ ليعطيها مالاً كثيرًا، لذلك رفضت كل المرضعات أن يأخذن محمدًا صلى الله عليه وسلم لأنه يتيم، وأخذته السيدة حليمة السعدية لأنها لم تجد رضيعًا غيره، وعاش محمد صلى الله عليه وسلم في قبيلة بني سعد، فكان خيرًا وبركة على حليمة وأهلها، حيث اخضرَّت أرضهم بعد الجدب والجفاف، وجرى اللبن في ضروع الإبل.

حكاية شق الصدر:

وفي بادية بني سعد وقعت حادثة غريبة، فقد خرج محمد صلى الله عليه وسلم ذات يوم ليلعب مع أخيه من الرضاعة ابن حليمة السعدية، وفي أثناء لعبهما ظهر رجلان فجأة، واتجها نحو محمد صلى الله عليه وسلم فأمسكاه، وأضجعاه على الأرض ثم شقَّا صدره، وكان أخوه من الرضاعة يشاهد عن قرب ما يحدث 

له، فأسرع نحو أمه وهو يصرخ، ويحكى لها ما حدث.

فأسرعت حليمة السعدية وهي مذعورة إلى حيث يوجد الغلام القرشي فهو أمانة عندها، وتخشى عليه أن يصاب بسوء، لكنها على عكس ما تصورت، وجدته واقفًا وحده، قد تأثر بما حدث، فاصفر لونه، فضمته في حنان إلى 

صدرها، وعادت به إلى البيت، فسألته حليمة: ماذا حدث لك يا محمد؟ فأخذ يقص عليها ما حدث، لقد كان هذان الرجلان ملكين من السماء أرسلهما الله تعالى؛ ليطهرا قلبه ويغسلاه، حتى يتهيأ للرسالة العظيمة التي سيكلفه الله بها.

خافت حليمة على محمد، فحملته إلى أمه في مكة، وأخبرتها بما حدث 

لابنها، فقالت لها السيدة آمنة في ثقة: أتخوفتِ عليه الشيطان؟ فأجابتها حليمة: نعم، فقالت السيدة آمنة: كلا والله ما للشيطان عليه من سبيل، وإن لابني 

لشأنًا؛ لقد رأيت حين حملت به أنه خرج مني نور، أضاء لي به قصور 

الشام، وكان حَمْلُه يسيرًا، فرجعت به حليمة إلى قومها بعد أن زال الخوف من قلبها، وظل عندها حتى بلغ عمره خمس سنوات، ثم عاد إلى أمه في مكة.

رحلة محمد صلى الله عليه وسلم مع أمه إلى يثرب:

وذات يوم، خرجت السيدة آمنة ومعها طفلها محمد وخادمتها أم أيمن من مكة متوجهة إلى يثرب؛ لزيارة قبر زوجها عبد الله، وفاء له، وليعرف ولدها قبر 

أبيه، ويزور أخوال جده من بني النجار، وكان الجو شديد الحر، وتحملت أعباء هذه الرحلة الطويلة الشاقة، وظلت السيدة آمنة شهرًا في المدينة، وأثناء عودتها مرضت وماتت وهي في الطريق، في مكان يسمى الأبواء، فدفنت فيه، وعادت 

أم أيمن إلى مكة بالطفل محمد يتيمًا وحيدًا، فعاش مع جده عبدالمطلب، وكان عمر محمد آنذاك ست سنوات.

 

محمد صلى الله عليه وسلم في كفالة جده عبد المطلب:

بعد وفاة السيدة آمنة عاش محمد صلى الله عليه وسلم في ظل كفالة جده عبدالمطلب الذي امتلأ قلبه بحب محمد، فكان يؤثر أن يصحبه في مجالسه 

العامة، ويجلسه على فراشه بجوار الكعبة، ولكن عبدالمطلب فارق الحياة ومحمد في الثامنة من عمره.

محمد صلى الله عليه وسلم في كفالة عمه أبي طالب:

وتكفَّل به بعد وفاة جده عمه أبو طالب، فقام بتربيته ورعايته هو وزوجته فاطمة بنت أسد، وأخذه مع أبنائه، رغم أنه لم يكن أكثر أعمام النبي صلى الله عليه وسلم مالا، لكنه كان أكثرهم نبلا وشرفًا، فزاد عطفه على محمد صلى الله عليه وسلم حتى إنه كان لا يجلس في مجلس إلا وهو معه، ويناديه بابنه من شدة حبه له.

رحلة إلى الشام:

خرج محمد صلى الله عليه وسلم مع عمه أبو طالب في رحلة إلى الشام مع القوافل التجارية وعمره اثنا عشر عامًا، وتحركت القافلة، ومضت في 

طريقها؛ حتى وصلت إلى بلدة اسمها (بصرى) وأثناء سيرها مرت بكوخ يسكنه راهب اسمه (بُحَيْرَى) فلما رأى القافلة خرج إليها، ودقق النظر في وجه محمد صلى الله عليه وسلم طويلا، ثم قال لأبي طالب: ما قرابة هذا الغلام منك؟ فقال أبوطا هو ابني -وكان يدعوه بابنه حبًّا له- قال بحيرى: ما هو بابنك، وما ينبغي أن يكون هذا الغلام أبوه حيًّا، قال أبو طالب: هو ابن أخي، فسأله بحيرى: فما فعل أبوه؟ قال أبو طالب: مات وأمه حبلى به؟ فقال له بحيرى: صدقت! فارجع به إلى بلده واحذر عليه اليهود!! فوالله لئن رأوه هنا ليوقعون به شرًّا، فإنه سيكون لابن أخيك هذا شأن عظيم، فأسرع أبو طالب بالعودة إلى مكة وفي صحبته ابن أخيه محمد.

 كان الشباب في مكة يلهون ويعبثون، أما محمد صلى الله عليه وسلم فكان يعمل ولا يتكاسل؛ يرعى الأغنام طوال النهار، ويتأمل الكون ويفكر في خلق الله، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم -بعد أن أوتي النبوة- ذلك العمل، فقال: (ما بعث الله نبيًّا إلا رعى الغنم) فقال أصحابه: وأنت؟ قال: (نعم، كنتُ أرعاها على قراريط لأهل مكة) [البخاري] وكان الله -سبحانه- يحرسه ويرعاه على الدوام؛ فذات يوم فكر أن يلهو كما يلهو الشباب، فطلب من صاحب له أن يحرس أغنامه، حتى ينزل مكة ويشارك الشباب في لهوهم، وعندما وصل إليها وجد حفل زواج، فوقف عنده، فسلط الله عليه النوم، ولم يستيقظ إلا في صباح اليوم التالي.

وعندما كانت قريش تجدد بناء الكعبة، كان محمد صلى الله عليه وسلم ينقل معهم الحجارة للكعبة وعليه إزاره، فقال له العباس عمه: اجعل إزارك على رقبتك يقيك الحجارة، ففعل، فخر إلى الأرض، وجعل ينظر بعينيه إلى 

السماء، ويقول: إزاري.. إزاري، فشد عليه، فما رؤى بعد ذلك عريانًا. 

التاجر الأمين:

وحين جاوز النبي صلى الله عليه وسلم العشرين من عمره أُتيحت له فرصة السفر مع قافلة التجارة إلى الشام، ففي مكة كان الناس يستعدون لرحلة الصيف التجارية إلى الشام، وكل منهم يعد راحلته وبضاعته وأمواله، وكانت السيدة خديجة بنت خويلد -وهي من أشرف نساء قريش، وأكرمهن أخلاقًا، وأكثرهن مالا- تبحث عن رجل أمين يتاجر لها في مالها ويخرج به مع القوم، فسمعت عن محمد وأخلاقه العظيمة، ومكانته عند أهل مكة جميعًا ، واحترامهم له؛ لأنه صادق أمين، فاتفقت معه أن يتاجر لها مقابل مبلغ من المال، فوافق محمد صلى الله عليه وسلم وخرج مع غلام لها اسمه ميسرة إلى الشام.

تحركت القافلة في طريقها إلى الشام، وبعد أن قطع القوم المسافات 

الطويلة نزلوا ليستريحوا بعض الوقت، وجلس محمد صلى الله عليه وسلم تحت شجرة، وعلى مقربة منه صومعة راهب، وما إن رأى الراهب محمدًا صلى الله عليه وسلم حتى أخذ ينظر إليه ويطيل النظر، ثم سأل ميسرة: من هذا الرجل الذي نزل تحت هذه الشجرة؟ فقال ميسرة: هذا رجل من قريش من 

أهل الحرم، فقال الراهب: ما نزل تحت هذه الشجرة إلا نبي، وباعت القافلة كل تجارتها، واشترت ما تريد من البضائع، وكان ميسرة ينظر إلى محمد ويتعجب من سماحته وأخلاقه والربح الكبير الذي حققه في مال السيدة خديجة.

وفي طريق العودة حدث أمر عجيب، فقد كانت هناك غمامة في السماء تظل محمدًا وتقيه الحر، وكان ميسرة ينظر إلى ذلك المشهد، وقد بدت على وجهه علامات الدهشة والتعجب، وأخيرًا وصلت القافلة إلى مكة فخرج الناس لاستقبالها مشتاقين؛ كل منهم يريد الاطمئنان على أمواله، وما تحقق له 

من ربح، وحكى ميسرة لسيدته خديجة ما رأى من أمر محمد، فقد أخبرها بما قاله الراهب، وبالغمامة التي كانت تظل محمدًا في الطريق؛ لتقيه من الحر دون سائر أفراد القافلة.

زواج محمد صلى الله عليه وسلم من السيدة خديجة:

استمعت السيدة خديجة إلى ميسرة في دهشة، وقد تأكدت من أمانة محمد 

صلى الله عليه وسلم وحسن أخلاقه، فتمنت أن تتزوجه، فأرسلت السيدة خديجة صديقتها نفيسة بنت منبه؛ لتعرض على محمد الزواج، فوافق محمد صلى الله عليه وسلم على هذا الزواج، وكلم أعمامه، الذين رحبوا ووافقوا على هذا 

الزواج، وساروا إلى السيدة خديجة يريدون خطبتها؛ فلما انتهوا إلى دار خويلد قام أبو طالب عم النبي وكفيله يخطُب خُطبة العرس، فقال: (الحمد لله الذي جعلنا من ذرية إبراهيم وزرع إسماعيل، وجعل لنا بيتًا محجوجًا وحرمًا 

آمنًا، وجعلنا أمناء بيته، وسُوَّاس حرمه، وجعلنا الحكام على الناس، ثم إن ابن أخي هذا محمد بن عبد الله لا يوزن به رجل شرفًا ونبلاً وفضلاً، وإن كان في المال قلا، فإن المال ظل زائل، وقد خطب خديجة بنت خويلد وبذل لها من الصداق ما عاجله وآجله من مالي كذا وكذا، وهو والله بعد هذا له نبأ 

عظيم، وخطر جليل) وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم السيدة خديجة، وعاشا معًا حياة طيبة موفقة، ورزقهما الله تعالى البنين والبنات، فأنجب ه ستة أولاد هم: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة، وعبدالله، والقاسم، وبه يكنى الرسول فيقال: أبو القاسم.

 

 

 


المرفقات:
تهنئة بالمولد النبوي (3).jpg  

التعليقات:
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع.

إضف تعليقك هنا:
الرجاء تسجيل الدخول بإستخدام رقم الموظف أو رقم الطالب مع كلمة السر الخاصة بك حتى تتمكن من التعليق على الفيديو.
  تسجيل الدخول
 إسم الدخول:
 كلمة السر:

 الثلاثاء 12-12-2017  

اعلان للعمل لدى مركز التطوير وضمان الجودة


16-12-2017
03:39
جامعة البلقاء التطبيقية الأولى محليا والسادسة عربيا في تصنيف (green-metrics) بواسطة رئاسة الجامعة
المشاهدات (685) التعليقات (1)


16-12-2017
12:54
رئيس جامعة البلقاء التطبيقية يتفقد قاعات الامتحان الشامل تفقد الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي رئيس جامعة بواسطة رئاسة الجامعة
المشاهدات (155) التعليقات (0)


14-12-2017
03:17
جامعة البلقاء التطبيقية: بدء الامتحانات النظرية لامتحان الشهادة الجامعية المتوسطة (الشامل) بعد غد السبت الموافق 2017/12/16 بواسطة رئاسة الجامعة
المشاهدات (283) التعليقات (0)


14-12-2017
02:33
زيارة قسم العلوم المالية والمصرفيه الى هيئة الاوراق الماليه بواسطة كلية الأعمال
المشاهدات (202) التعليقات (0)


14-12-2017
02:17
محاضرة عن استراتيجيات التدريس بين النظرية والتطبيق في كلية الاميرة عالية الجامعية بواسطة كلية الأميرة عالية الجامعية
المشاهدات (251) التعليقات (0)

14-12-2017
02:09
اعلان صادر عن الشؤون الطلابية بواسطة كلية الهندسة التكنولوجية
المشاهدات (401) التعليقات (0)

14-12-2017
12:50
حملة للتبرع بالدم في كلية اربد الجامعية بواسطة كلية اربد الجامعية
المشاهدات (182) التعليقات (0)

14-12-2017
12:01
ورشة عمل لأعضاء الهيئة التدريسية في كيفية استخدام قواعد البيانات وتفعيل البريد الالكتروني بواسطة كلية الأميرة عالية الجامعية
المشاهدات (221) التعليقات (0)

14-12-2017
09:32
برنامج الامتحان المحوسب النهائي بكالوريوس + دبلوم ( قسم العلوم الانسانية + قسم هندسة الميكانيك + قسم هندسة الحاسوب والشبكات ) بواسطة كلية الهندسة التكنولوجية
المشاهدات (1547) التعليقات (0)

14-12-2017
08:18
افطار جماعي لعمال النظافة في البلقاء التطبيقية بواسطة عمادة شؤون الطلبة
المشاهدات (340) التعليقات (0)


03-12-2017
11:00
إعلان صادر عن جامعة البلقاء التطبيقية/ السلط بواسطة دائرة شؤون العاملين
المشاهدات (5364) التعليقات (0)


03-12-2017
09:53
إعلان هام - موعد تسجيل المواد للفصل الدراسي الثاني 2017 / 2018 بواسطة وحدة القبول والتسجيل
المشاهدات (4339) التعليقات (0)


19-11-2017
10:38
البدء في استقبال طلبات الالتحاق ببرامج الدراسات العليا للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2017/ 2018 بواسطة كلية الدراسات العليا
المشاهدات (3874) التعليقات (0)


20-11-2017
03:27
إعلان هام للطلبة بواسطة مركز التطوير وضمان الجوده
المشاهدات (3852) التعليقات (0)


28-11-2017
12:26
اعلان لطلبة المكرمة الملكية السامية بواسطة مكتب المكرمة الملكية
المشاهدات (2570) التعليقات (0)

03-12-2017
01:17
البدء في استقبال طلبات الالتحاق بالمجموعة الثانية من برامج الماجستير للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2017/2018 بواسطة كلية الدراسات العليا
المشاهدات (2042) التعليقات (0)

21-11-2017
09:38
اعلان صادر عن كلية الطب بواسطة كلية الطب البشري
المشاهدات (1956) التعليقات (0)

20-11-2017
02:25
إحالة موظف في إحدى كليات جامعة البلقاء التطبيقيه إلى النيابه العامه بواسطة رئاسة الجامعة
المشاهدات (1944) التعليقات (0)

28-11-2017
09:28
الأستاذ الدكتور زيد عضيبات من كلية العلوم في البلقاء التطبيقية ضمن قائمة العلماء الأكثر تأثيرا في العالم للعام 2017 بواسطة كلية العلوم
المشاهدات (1917) التعليقات (3)

20-11-2017
10:42
البدء في استقبال طلبات الالتحاق في برامج الدبلوم العالي للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2017 / 2018 بواسطة كلية الدراسات العليا
المشاهدات (1842) التعليقات (0)


28-11-2017
09:28
الأستاذ الدكتور زيد عضيبات من كلية العلوم في البلقاء التطبيقية ضمن قائمة العلماء الأكثر تأثيرا في العالم للعام 2017 بواسطة كلية العلوم
المشاهدات (1917) التعليقات (3)


12-12-2017
11:39
زيادات سنويه لموظفي جامعة البلقاء التطبيقيه الذين عملوا سابقا بالأجره اليوميه بواسطة رئاسة الجامعة
المشاهدات (1236) التعليقات (2)


16-12-2017
03:39
جامعة البلقاء التطبيقية الأولى محليا والسادسة عربيا في تصنيف (green-metrics) بواسطة رئاسة الجامعة
المشاهدات (685) التعليقات (1)


13-12-2017
10:15
اعلان لطلبة التدريب الميداني بواسطة كلية الهندسة التكنولوجية
المشاهدات (614) التعليقات (0)


13-12-2017
09:00
بازار خيري في كلية الاميرة رحمة الجامعية بواسطة كلية الأميرة رحمة الجامعية
المشاهدات (256) التعليقات (0)

23-11-2017
11:34
اعلان صادر عن الشؤون الطلابية بواسطة كلية الهندسة التكنولوجية
المشاهدات (741) التعليقات (0)

27-11-2017
03:00
إعلان هام للطلبة بواسطة كلية الأميرة رحمة الجامعية
المشاهدات (845) التعليقات (0)

22-11-2017
01:14
يوم طبي مجاني لموظفي البلقاء التطبيقية بواسطة وحدة التأمين الصحي
المشاهدات (721) التعليقات (0)

27-11-2017
03:54
اعلان صادر عن الشؤون الطلابية بواسطة كلية الهندسة التكنولوجية
المشاهدات (714) التعليقات (0)

03-12-2017
11:00
إعلان صادر عن جامعة البلقاء التطبيقية/ السلط بواسطة دائرة شؤون العاملين
المشاهدات (5364) التعليقات (0)


  أخبار ذات علاقة


  جامعة البلقاء التطبيقية على الفيسبوك