مرحبا بكم في دائرة الهندسة


تعتبر دائرة الهندسة من الدوائر المهمة منذ تأسيس جامعه البلقاء التطبيقية حيث تم إنشاء دائرة الهندسة بتاريخ 1/11/1997 و تعتبر من الدوائر الحيوية والتي يعتمد عليها في مسيرة التطور والانجازات في جامعه البلقاء التطبيقية حيث تقوم الدائرة بإعداد التصاميم والمخططات الهندسية ووثائق العطاءات لمشاريع الجامعة منذ تأسيسها وحتى تاريخه بالاضافه إلى اخذ مشورتها الفنية في الأعمال الهندسية التي تخص إعادة تأهيل مباني الجامعة وكلياتها التابعة لها وذلك من خلال كادرها الهندسي والذي يعتبر من ذوي الخبرات المميزة في مجال الهندسة في مختلف تخصصاتها حيث يحرص الكادر الهندسي على مواكبه ما هو جديد في مجال الهندسة وطرق تنفيذها لتقديم ما هو أفضل .





المهندس احمد الساكت

كلمة المدير


يرتكز تاريخ العمارة والهندسة على شغل الفراغ للمساحتان الأفقية والعمودية وهما الملعب الذي تتحرك فيه كرة الخيال الهندسي لتحرز هدفها بإنشاء معلم معماري بجميع مكوناته المدنية والإنشائية والكهروميكانيكية، اعتيادي أو فذ.

وقد شغف الإنسان بتهذيب الصخر الأصم فحفر الكهوف ونحت أعجوبة الدنيا البتراء الوردية، وشيد الأهرامات، على اختلاف ارتفاعاتها هيئاتها ، وأقام الأبراج بأكثر من خامة وشكل ، حتى أصبحت الأبراج علامات على المدن والدول، وأقام الصروح العلمية فأصبحت مبانيها تشكل رمزاً لتلك الصروح وجزءاً من تاريخها الإنساني والحضاري والعلمي.

وحين منح الإنسان نعمة الإيمان طالت المآذن في المساجد ، ولكن البشر بعد أن استبد بهم جنون العظمة على الأرض تفننوا في التعالي بالعمران فبنى ناطحات السحاب، وتاريخ تلك الناطحات أشهر من أن يكرر، حتى بات بناء البرج أمراً عادياً ، فما عاد السؤال عن طوله قدر ما أصبح التساؤل عن شكله وتقنيته فالمهندسون البناؤون قائمون على عمارة الأرض حتى يرث الله الأرض وما عليها فهذه رسالة نعتز بها للأبداً.